مجلس كنائس الشرق الأوسط يهنئ بعودة رابطة الكلّيات والمعاهد اللاهوتيّة في الشرق الأوسط

بمباركة رؤساء كنائس الشرق الأوسط، انطلقت من جديد رابطة الكلّيات والمعاهد اللاهوتيّة في الشرق الأوسط بعد سعي دؤوب لدائرة الشؤون اللاهوتية والمسكونية في مجلس كنائس الشرق الأوسط.

فبين 17 و 18 أيار/ مايو 2019 التقى 18 عميدًا ومديرًا وممثّلًا لكلّيات ومعاهد اللاهوت من مصر ولبنان وسوريا والعراق في مركز القديس أغسطينوس في لبنان. ليكون الاجتماع الأول بعد مرور عشر سنوات من توقّف أنشطة رابطة الكليات والمعاهد اللاهوتية في الشرق الأوسط ATIME.

تخلّل اللقاء انتخاب لجنة الرابطة التي تضمّ ممثّلين عن كلّ العائلات الكنسيّة المكوّنة لها وهم: الأب طانيوس خليل رئيسًا، والأب إدغار الهيبي أمينًا تنفيذيًّا. والقسّ بيشوي حلمي إبراهيم عبد الملك، الأب بسّام ناصيف، القسّ صموئيل رزفي أمناء تنفيذيّين مشاركين.

مجلس كنائس الشرق الأوسط الذي يعتبر أن عودة الرابطة الى نشاطها قد حققّ هدفًا أساس من أهدافه التي ترتكز على بناء الجسور وتعزيز العمل المسكونيّ المشترك في مجالات التنشئة اللاهوتيّة، هنأ أعضاء الرابطة المشاركين وأكدّ أن دائرة الشؤون اللاهوتية والمسكونية ستضاعف جهودها لدعم الرابطة وتفعيل عملها المسكوني.

من جهة أخرى شدّد المشاركون من مختلف العائلات الكنسيّة والمعاهد اللاهوتية على توحيد الرؤية المسكونيّة تلبية لحاجات الكنائس في الشرق الأوسط في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخه، وذلك من خلال التعاون لمواجهة التحدّيات في حقول التعليم والبحث والرعاية.

 اختتم اللقاء بتوصيات لخطة العمل التي ستطلق أعمال الرابطة وأهدافها، على أن تعقد اجتماعها الموسع الثاني في تشرين الأول/ أكتوبر 2019 في مصر.