من مؤتمر وارسو للحوار والديمقراطية في بولونيا

الأمينة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط: مسيحيو الشرق الأوسط ليسوا أقليّة ولا يحتاجون الى حمايات

شارك مجلس كنائس الشرق الأوسط في مؤتمر وارسو للحوار والديمقراطية المنعقد في بولونيا في 3 تشرين الأول/ أكتوبر 2019 تحت عنوان "حرّية الدين والمعتقد ركيزة الديمقراطية" ممثلًا بأمينته العامة د. ثريا بشعلاني. إستهلَّ حفل الإفتتاح بكلمة لوزير الخارجية البولوني ياتسيك تشابوتوفيتش تلتها كلمة لبشعلاني توجّهت من خلالها الى المشاركين في المؤتمر من نحو 30 دولة بين سياسيين ونشطاء في الدفاع عن حقوق الانسان وحرية الدين والمعتقد والحوار بين الأديان... وممَّا جاء فيها "صنّاع السياسة في العالم ورؤساء الديانات معًا هنا اليوم في سبيل الإنسان وصون الكرامة الانسانيّة". وتابعت مشدّدة في كلمتها على أهميّة الدور المسيحي في الشرق "مسيحيو الشرق الأوسط ليسوا أقليّة ولا يحتاجون الى حمايات، وبالتعاون مع المجتمع الدولي، سنبذل جهودًا لإنقاذ حرّية الأديان والمعتقد، فالحرّية هي الدعامة الأساسيّة لتحقيق الديمقراطيّة". وأضافت "لقد حان الوقت لنقتنع أنَّ ما من سلام من دون عدالة وأنَّ معالجة أزمة التعصّب الديني من جذورها بات أمرًا ملحًّا".