اجتماع رؤساء مجلس كنائس الشرق الأوسط وبحث في الاستراتيجيات لمواجهة التحديات


عقد رؤساء مجلس كنائس الشرق الأوسط عن العائلات الكنسيّة الأربع اجتماعًا لهم في 29 آب / أغسطس 2019 بدعوة من الأمينة العامة للمجلس د. ثريا بشعلاني وبضيافة غبطة البطريرك يوحنا العاشر في دير مار الياس شويا البطريركي.

شارك في الاجتماع الى صاحب الغبطة يوحنا العاشر، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس ورئيس مجلس كنائس الشرق الأوسط عن عائلة الكنائس الأرثوذكسية، صاحب القداسة مار إغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم، ورئيس مجلس كنائس الشرق الأوسط عن عائلة الكنائس الأرثوذكسية الشرقية، صاحب الغبطة الكردينال مار لويس روفائيل الأول ساكو، بطريرك الكلدان ورئيس مجلس كنائس الشرق الأوسط عن عائلة الكنائس الكاثوليكية، وسيادة القسّ الدكتور حبيب بدر، رئيس الاتحاد الإنجيلي الوطني، ورئيس مجلس كنائس الشرق الأوسط عن عائلة الكنائس الإنجيلية.

كما حضر الاجتماع أيضًا أعضاء فريق الدعم الاستراتيجي للمجلس صاحب السيادة المطران بولس صيّاح، الدكتور جان سلمانيان والدكتور ميشال عبس.

تداول المجتمعون في قضايا الحضور المسيحي في الشرق الأوسط، ومواجهة مختلف التحديّات حماية لكرامة الإنسان في هذا الشرق وتثبيتًا لمفهوم المواطنة فيه... وعرضت الأمينة العامة الاستراتيجيات التي سيعتمدها المجلس لتحقيق ذلك من خلال مشروع متكامل خدمة لهذه القضايا وتوحيدًا للرؤية حولها بين كل العائلات الكنسية.

كما اطلع الرؤساء على التدابير الماليّة والادارية التي اتخذتها الأمانة العامة للمجلس بهدف تمكين قدراته وطاقاته لخدمة الرسالة التي يؤديها على مختلف المستويات اللاهوتية والاغاثيّة والاعلاميّة.

وأخيرًا اتخذ المجتمعون قرارات حول مكان وزمان الجمعية العامة المقبلة لمجلس كنائس الشرق الأوسط واجتماع اللجنة التنفيذية سنة 2020.