مجلس كنائس الشرق الأوسط يطلق موقعه الالكتروني الجديد

بشعلاني: الموقع يسلّط الضوء على فسحات الإيمان والرجاء

Annoucement-190827.jpg

تحت شعار «هَاْ أَنَاْ أَصْنَعُ كُلَّ شَيْءٍ جديدًا»‏، أطلق مجلس كنائس الشرق الأوسط يوم الثلثاء 28 آب/ أغسطس، موقعه الالكتروني بحلّة جديدة تعكس رسالة المجلس المسكونيّة والتي ترتكز على الوحدة في التنوّع والشراكة في خدمة كرامة الإنسان والإنفتاح على الآخر.

الموقع الجديد يتماشى مع تقنيات التواصل الحديثة ويواكب عصر الصورة والفيديو وقد اعتبرته الأمينة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط د. ثريا بشعلاني في كلمة لها شاهدًا لما ينجزه المجلس، ومما جاء فيها "في خضمّ النزاعات الحاضرة، تبقى علامات الرجاء. فنحن، الكنائس والجماعات والمؤمنين الناشطين فيها رجالاً ونساء، نرى الرجاء يدبّ مع الحياة في الناس والمجتمعات. بالنسبة إلى مجلس كنائس الشرق الأوسط، لا يمكن أن يكون الأمر خلاف ذلك".

أضافت "هذا الموقع الجديد يسلّط الضوء على فسحات الإيمان والرجاء هذه، ويشهدَ لما أنجزناه معًا في خدمة الحياة. فيه تجدون من المساهمات ما هو لكم وللآخرين. فيه تلتقون ميدان الدياكونيّة المعهود، وسواه من الميادين التي بدأنا نرصف مداميكها ونعيد تأسيسها كدائرتَي "اللاهوت والعلاقات المسكونيّة" من جهة، و"التواصل والعلاقات العامّة" من جهة أخرى. هاتان الدائرتان تكملان عمل دوائر أخرى للمجلس كدائرة خدمة اللاجئين الفلسطينيين، وترتكزان على تراثنا الجميل من الماضي وتنفتحان مع باقي الدوائر على تحدّيات الزمن الحاضر".

وختمت "الأصدقاء الأعزّاء لمجلس كنائس الشرق الأوسط، نشكر الله على ما استطعنا أن نبنيه معًا وله تعالى نسلّم أمر ما تبقّى في خدمة الكرامة والحرّيّة ومستقبل الإنسان. نتطلّع معًا إلى المستقبل بإيمان راسخ ومتجدّد لضرورة بناء عالم تزداد فيه العدالة والأخوّة. عسى أن يبارك الربّ عمل أيدينا...".