مجلس كنائس الشرق الأوسط يشارك في مؤتمر الأديان من أجل السلام في ألمانيا

يشارك مجلس كنائس الشرق الأوسط في المؤتمر العالمي لمؤسسة "الأديان من أجل السلام" في نسخته العاشرة ممثلا بمعالي وزيرة الدولة للهجرة في الحكومة المصرية الدكتورة نبيلة مكرم. 
إفتتحت أعمال المؤتمر الذي يعقد في مدينة لينداو الألمانية اليوم الثلاثاء 20 آب / أغسطس 2019 تحت عنوان "رعاية مستقبلنا"، بمشاركة نحو 100 دولة من حول العالم و900 شخصية توزعت بين مقامات دينية وسياسية ورسمية، ممثلون لحكومات دول العالم والأمم المتحدة وجمعيات عالمية ونشطاء في رسالة نشر التسامح والحوار بين الأديان. 
وعلى هامش حفل الافتتاح التقت معالي الوزيرة مكرم بعض رؤساء الكنائس في العالم العربي والعالم ومنظمات المجتمع المدني بينهم دكتور سونغ جونغ كي عضو برلمان كوريا الجنوبية، الكاهنة يونجين سا رئيسة قطاع التعاون الدولي بمؤسسة ون البوذية في كوريا الجنوبية والدكتور القسّ اندريا زكي رئيس الطائفة الانجيلية في مصر ورئيس الهيئة القبطية الانجيلية للخدمات الاجتماعية، وتداول الجميع قضايا دعم المرأة والطفل عن طريق المؤسسات الدينية وتفعيل دورها في المجتمع.
كما كان لقاء مع الدكتور فيصل بن معمّر الأمين العام السابق لمركز الملك عبدالله للحوار بين أتباع الأديان والثقافات والأمين العام الحالي لمؤسسة "كايسيد"، إعتبر خلاله أن تمثيل الوزيرة للحكومة المصرية ومجلس كنائس الشرق الاوسط في المؤتمر هو خير تمثيل لا سيما في ما يخصّ نشر ثقافة التسامح والحوار وتقريب المجتمعات ونبذ العنف وإرساء أسسّ السلام بين شعوب العالم.
يذكر ان الوزيرة مكرم ستلقي غدًا كلمة في الجلسة الخاصّة تحت عنوان" نساء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كصانعات سلام"، وتنقل بالتالي رؤية مجلس كنائس الشرق الأوسط حول أهمية دور المرأة في تعزيز ونشر ثقافة الحوار والسلام والوساطة من أجل تقريب أتباع الأديان لا سيما في الشرق الأوسط مهد الأديان السماوية.