مدرستان صيفيّتان لـ 400 طالب وطالبة في محافظة درعا

نظّمَ فريق مجلس كنائس الشرق الأوسط مدرستَين صيفيَّتين لـ 400 طالبٍ وطالبةٍ في المرحلة الابتدائية  من الذين تضرّروا بفعل الأزمة السوريّة، في كلّ من درعا البلد وخربة غزالة التابعَتَين لمحافظة درعا. وكان من بين المشاركين طلّاب من ذوي الاحتياجات الخاصّة وآخرون متسرّبون.   

تضمّنت المدرستان الصيفيّتان أنشطة تعليميّة تفاعليّة في المواد الدراسيّة الأساسيّة مثل: الرياضيّات واللغتين العربية والإنكليزية، إلى جانب دروس في الرياضة والمسرح والموسيقى والألعاب. وقد جاءت هذه النشاطات بالتنسيق مع إدارة المدرسَتَين، بهدف تحضير الطلّاب للعام الدراسي الجديد والترفيه عنهم ودعمهم نفسيًّا.

بدورهم، عبّر أهالي الطلاب، خلال جلسات مناقشة مركّزة مع فريق المجلس، عن سعادتهم بمشاركة أولادهم في المدرسة الصيفيّة. وأكّد الأهالي على التحسّن الكبير في نفسية أبنائهم بعد المعاناة الطويلة نتيجة الضغوطات الشديدة التي فرضها النزوح المتكرّر خلال فترة الأزمة. 

تجدر الإشارة إلى أنّ المعلمين والمعلمات الذين أشرفوا على المدرستَين الصيفيّتين، كانوا قد خضعوا لدورة تدريبية نفّذها مجلس كنائس الشرق الأوسط في وقت سابق، وتمحورت حول أساسيات الدعم النفسي الاجتماعي وحماية الطفل.