البطريرك أفرام الثاني: هذا التفجير يهدف إلى خلق جوّ من القلق والفتنة، ولكن على المسيحيين أن يثبتوا في أرضهم

190711-Qamishli-Attack-1024x682 (1).jpeg

المصدر: بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس

استنكر قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني التفجيرَ الإرهابي الذي وقع أمام كنيسة السيّدة العذراء في مدينة القامشلي بعد ظهر اليوم الخميس 11 تمّوز 2019. 
فور سماعه النبأ، اتّصل قداسته بصاحب النيافة مار موريس عمسيح، مطران الجزيرة والفرات، الذي طمأنه على سلامة الكهنة والمؤمنين في الكنيسة. فأدان قداسته بأشدّ العبارات هذا العمل الإرهابي الذي يريد الواقفون وراءه خلق جوّ من القلق والفتنة بين المواطنين وزعزعة الأمن والاستقرار والتعايش في المدينة والمنطقة.
كذلك، شكر قداسته الله على سلامة أبناء الكنيسة وأبناء القامشلي على وجه العموم، داعيًا بالشفاء العاجل لجميع الجرحى المتضرّرين إثر هذا التفجير. كما رفع قداسته الصلاة من أجل أن تنتهي هذه الأزمة وينعم الله على القامشلي وجميع مدن سورية الحبيبة بالأمن والسلام، وعلى مواطنيها بالطمأنينة والإستقرار.