بطريرك صربيا في زيارة رسمية سلامية إلى سورية

البطريرك يازجي: صلوا من أجل سلام سورية واستقرار لبنان وخير صربيا

5-2.jpg

المصدر: دائرة التواصل والعلاقات العامة – دمشق

أقيمت في الاول من حزيران / يونيو في الكاتدرائية المريمية بدمشق، صلاة شكر ترأسها صاحبي الغبطة بطريرك صربيا إيريناوس وبطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي.

وتأتي صلاة الشكر عقب الزيارة السلاميّة الرسميّة التي يقوم بها البطريرك إيريناوس بطريرك إلى بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، وذلك ما بين الأول والسابع من حزيران/ يونيو الحالي.

وفي المناسبة صرّح البطريرك إيريناوس: “فرحتنا كبيرة بهذه الزيارة المباركة. إننا نشكر الرب حق الشكر لأننا نزور اليوم ونرى عن كثب كنيسة أنطاكية المتجذرة في التاريخ. هذه الكنيسة رغم قدمها تبقى جديدة ومتجددة بنعمة الرب وروحه القدوس. وإذ نعلم أن كنيسة أنطاكية هي كنيسة القديسين والأماكن المقدسة، إلّا أننا نأسف أن هذه الأماكن التي دمّرت على مرّ التاريخ، لم تسلم الآن أيضاً من الأحداث الأخيرة التي عصفت بها فدمّرت الحجر ومسّت كرامة البشر.”

وأضاف: “تعلمون جيداً أن ما جلبت الحرب من مآسٍ هنا، عاشتها بلادنا وكنيستنا وشعبنا أيضاً. فقد تعرضنا لحوادث مماثلة في أواخر القرن الماضي وما زلنا نعاني من آثارها حتى أيامنا هذه.”

وختم البطريرك إيريناوس حديثه قائلاً: “نشكر الرب الذي أعطانا صليب الآلام، ولكننا نصلي أيضاً أن يعطينا القوة الروحية لكي نحتمل وزرها كما احتمل هو الصليب أيضاً”.

ورحب البطريرك يازجي بالبطريرك إيريناوس قائلاً: “نستقبلكم اليوم مسيحيين ومسلمين، لتروا الصورة الحق عن العيش الواحد بين كل الطوائف وتآخي الأديان، وعراقة التاريخ ومحبة الناس وطيبتهم”.

وأضاف “كنيستينا تقاسمتا الإيمان الواحد والشهادة الواحدة ليسوع المسيح رباً ومخلصاً، لقد علقنا أجراسنا ههنا منذ ألفي عام وقرعناها وسنقرعها شهادة محبة لرب أحبنا. نحن ههنا في عراقة مسيحية منذ فجر القيامة.”

وأوضح “كنيسة صربيا كنيسة الشهداء والقديسين والرسل الذين صبغوا دنياهم باسم الرب يسوع؛ هذا ما سترونه في زيارتكم إلى هذه الديار، وما ستعرفونه بأن كنيسة أنطاكية قد أعطت للدنيا لقب مسيحيين”.

وختم البطريرك يازجي حديثه قائلاً: “صلوا من أجل سلام هذه الأرض سورية بكل أبنائها، ومن أجل المخطوفين ومنهم أخوانا مطرانا حلب يوحنا إبراهيم وبولس يازجي وسط تعامي العالم عن قضيتهم. صلوا من أجل سلام سورية واستقرار لبنان وخير صربيا وكنيستكم المقدسة، وانقلوا يا صاحب القداسة هذه الصورة الحق التي ترونها من عيش واحد بين كل الأطياف”.

وحضر صلاة الشكر كل من البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي، ورؤساء الطوائف المسيحية في سورية.

يشار إلى أن صاحب الغبطة إيريناوس بطريرك الصرب وصل إلى سورية صباح اليوم السبت، قادما ًمن صربيا في زيارة رسمية سلامية على رأس وفد كنسي. وتتضمن زيارته لقاءات رسمية وشعبية وزيارات لعدد من الأماكن المقدسة.